الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
الرئيسية / الأحدث / أردوغان إلى موسكو.. وأنقرة تتحدث عن صعوبات أميركية بالإنسحاب

أردوغان إلى موسكو.. وأنقرة تتحدث عن صعوبات أميركية بالإنسحاب

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عبر الهاتف الوضع في سوريا وتشكيل لجنة صياغة الدستور السوري الجديد.

وأعلن الكرملين في بيان أمس أن بوتين وميركل واصلا تبادل الآراء بشأن الوضع في سوريا، بما في ذلك تشكيل اللجنة الدستورية مستندة إلى الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال القمة الرباعية حول سوريا التي جمعت قادة روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا في اسطنبول التركية يوم 27 تشرين الاول 2018.

وأكد الطرفان سعيهما إلى تعزيز الجهود الرامية إلى مساعدة تسيير العملية السياسية في سوريا بالتنسيق الوثيق مع منظمة الأمم المتحدة للوصول إلى تسوية طويلة الأمد للأزمة السورية.

كما قال الكرملين إن التحضير مستمر لزيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى روسيا قريبا لإجراء محادثات مع نظيره الروسي، لكن لم يتم تحديد موعد حتى الآن.

واكد الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، ردا على سؤال عن موعد زيارة أردوغان: «في وقت قريب، إن لم نقل الأقرب، ننتظر زيارته ونحضر لها. مع ذلك، لم يتحدد أي موعد بعد» لهذه الزيارة.

وأعلنت الرئاسة التركية في وقت سابق، أن أردوغان يعتزم زيارة روسيا في الشهر الجاري.

وامس بحث وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، ونظيره الروسي، سيرغي شويغو، في اتصال هاتفي الوضع في إدلب السورية، حسبما جاء في بيان للجيش التركي نشر على صفحته في تويتر.

وذكر البيان أن الوزيرين بحثا أيضا القضايا المتعلقة بالأمن في المنطقة، في ضوء الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين موسكو وأنقرة في مدينة سوتشي الروسية.

وكان وزير الخارجية التركي مولوود جاويش أوغلو، اكد أن واشنطن تواجه صعوبات في سحب قواتها من سوريا، أهمها علاقاتها الحميمة بالتنظيمات الإرهابية هناك.

وأضاف جاويش أوغلو أن «هناك صعوبات ميدانية مرتبطة بتطور الأوضاع في سوريا، مؤكدا أن بلاده تتغلب عليها»، وذلك وفقا لوكالة «الأناضول» التركية.

ولفت إلى أن هناك آراء وتصريحات مختلفة تصدر عن الإدارة الأميركية بخصوص الانسحاب من سوريا، مشيرا إلى أنه لم تحدث أي مشكلة في تطبيق اتفاق إدلب المبرم مع موسكو حتى اليوم، آملا في بقاء الأمور كما هي مستقبلا، مجددا التأكيد على دعم بلاده لوحدة أراضي وحدود سوريا.

في الاثناء أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن النظام فعل اتصالاته مع المجموعات الكردية على ضوء التدخل التركي، معربا عن ثقته في مغادرة القوات الأجنبية للأراضي السورية.

وعبر المقداد عن تفاؤله إزاء الحوار مع الجماعات الكردية التي تريد إبرام اتفاق سياسي مع دمشق، مشيرا إلى حدوث تقدم فيما يتعلق بالمحادثات التي توسطت فيها روسيا.

وردا على سؤال حول تقدم المحادثات، قال المقداد إن من الضروري دوما الحفاظ على التفاؤل مضيفا «التجارب السابقة (مع الجماعات الكردية) لم تكن مشجعة ولكن الآن أصبحت الأمور في خواتيمها».

كما عبر عن اتفاقه مع بيانات أصدرتها جماعات كردية في الآونة الأخيرة.

وقال:«إذا كان بعض الأكراد يدعي أنه جزء لا يتجزأ من الدولة السورية ومن شعب سوريا فهذه هي الظروف المواتية. لذلك أنا أشعر دائما بالتفاؤل».

وتابع في تصريحات لمجموعة صغيرة من الصحفيين، منهم مراسل رويترز، «نشجع هذه الفئات والمجموعات السياسية على أن تكون مخلصة في الحوار الذي يتم الآن بين الدولة السورية وهذه المجموعات»، مضيفا أنه يجب الأخذ في الاعتبار أنه لا بديل عن ذلك.

وقال المقداد إنه متأكد من أن كل القوات الأجنبية ستنسحب من سوريا.

على صعيد آخر جدد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، امس، دعوة موسكو إلى البدء في العمل على إعادة إعمار سوريا.

وفي كلمة ألقاها في «مؤتمر رايسينا» الدولي المنعقد في العاصمة الهندية نيودلهي، أكد ريابكوف استعداد خبراء روس للمشاركة في إزالة آثار الحرب في سوريا، قائلا: « يجب البدء بإعادة إعمار سوريا دون إبطاء. وتبذل روسيا جهودا حثيثة (في هذا المجال)، بالاعتماد على عسكرييها ومهندسيها وغيرهم الخبراء، في المناطق المحررة من الإرهابيين».

ولدى تطرقه إلى موضوع انسحاب القوات الأمريكية المعلن من سوريا، اعتبر الدبلوماسي أنه من السابق لأوانه الحديث عن نتائج قرار واشنطن هذا. وقال ريابكوف «أما فيما يتعلق بسحب القوات الأمريكية من سوريا، فإننا نتابع تطورات الأحداث باهتمام كبير. ومن وجهة نظرنا فمن الصعب للغاية التنبؤ بالنتيجة الآن».

وتابع: «كما في كل الأمور المتعلقة بالمصالح الروسية أو العلاقات الروسية الأمريكية، فإننا نقيّم الأعمال وليس الأقوال»، مشيرا إلى أن «الثقة مفقودة تماما اليوم بين موسكو وواشنطن».

شاهد أيضاً

السيد خامنئي لرئيس الوزراء الياباني: طهران لن تتفاوض مع أميركا وترامب لا يستحق رسالة منا

أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية بأن المرشد الأعلى السيد علي خامنئي أبلغ رئيس الوزراء الياباني …