معرض "اقتدار 40"
معرض "اقتدار 40"
الرئيسية / الأحدث / “اقتدار 40”.. أسلحة إيرانية جديدة

“اقتدار 40”.. أسلحة إيرانية جديدة

صاروخ “هويزه” يمثل الجيل الجديد من صواريخ “سومر” الجوالة، ويتميز عن النسخة السابقة بمداه الذي يصل إلى 1350 كلم مقابل مدى يصل إلى 700 كلم فقط لصاروخ سومر. وتمت زيادة نسبة دقة إصابته، وقدرته في التحليق على ارتفاعات منخفضة جداً لتجنب رصده من جانب أجهزة الرادار، وهو يمثل تهديداً حقيقياً للدفاعات الجوية الإسرائيلية نظراً لمداه وسرعته.

تعد هذه السلسلة من الصواريخ تطبيقاً أخراً من تطبيقات الهندسة العكسية، إذ اعتمدت الصناعات العسكرية الإيرانية في تصميمها لهذه السلسلة على صواريخ الكروز السوفيتية “KH-55″ و”KH-65E“، التي تحصلت عليها إيران من أوكرانيا أوائل العقد الماضي، وتتميز بأنها يمكن أن تحمل شحنات نووية تكتيكية.

بالنسبة للطائرات من دون طيار، شهد المعرض الإعلان الأول عن طائرة “Kaman 12”: وهي طائرة تستطيع التحليق بشكل متواصل لنحو 10 ساعات بسرعة قصوى تبلغ مائتي كيلو متر، ويصل مداها إلى 1000 كيلو متر، ولها مقدرة على نقل حمولة من المستشعرات وكاميرات الاستطلاع تصل زنتها إلى مائة كلغ. ومن أهم مميزاتها أنها تستطيع الإقلاع على مدرج إقلاع قصير يصل طوله بالحد الأدنى إلى 400 م.

شهد المعرض أيضاً الإعلان عن جيل جديد من طائرات “Shahed 129” تحت اسم “Shahed 129D” والتي تتميز بقدرات هجومية تمكنها من حمل أربعة صواريخ من نوع “سديد 1″، كما تمت زيادة مدى طيرانها ليصل الى 2000 كلم.

فيما يتعلق بالقنابل الجوية، تم الإعلان للمرة الأولى عن قنابل “قاصد 3” الموجهة كهروبصريا، التي تحمل رأساً حربياً تبلغ زنته 450 كلغ، ويصل مداها إلى مائة كلم، وتستطيع التحليق بسرعة كبيرة تصل إلى 600 كلم في الساعة.

تم الإعلان أيضاً عن حاضن الحرب الإلكترونية “Shahin”، الذي يتم تحميله على الطائرات المقاتلة بهدف التشويش على الرادارات وأنظمة الدفاع الجوي والإلكتروني المعادية. ومن المنتجات اللافتة التي تم الإعلان عنها خلال هذا المعرض، كانت الطائرة الهدفية من دون طيار “QT-33A”، التي تم أنتاجها لتصبح منصة لاختبار صواريخ “Fakkur-90” جو – جو. واللافت أن هذه الطائرة الهدفية هي نتاج تعديل أجرته الصناعات العسكرية الإيرانية على طائرات التدريب أمريكية الصنع “T-“.

عادت الطائرة الأميركية من دون طيار “RQ-170” التي تمت السيطرة عليها إلكترونياً ومصادرتها من قبل الدفاع الجوي الإيراني عام 2011، إلى الواجهة مرة أخرى خلال هذا المعرض، بعد أن تم تقديم عرض نسختين محليتي الصنع من هذه الطائرة: الأولى الطائرة “Saegheh2″، وهي تطوير للنسخة التكتيكية الأصغر من هذه الطائرة التي أعلنت عنها أيران عام 2016، والنسخة الثانية مطابقة في الحجم للطائرة الأمريكية وتم الإعلان عنها لأول مرة عام 2007 تحت أسم “Shahed 171”. كلا الطائرتين تحملان خصائص شبحية مقاومة للرصد الراداري، وتستطيعان حمل 4 صواريخ من نوع “سديد 342”.

شهد المعرض أيضاً الإعلان عن مجموعة من المنظومات الجديدة، منها الجيل الجديد من الصواريخ الخاصة بالطائرات الهجومية من دون طيار، التي سيبدأ إنتاجها تحت أسم “Akhgar”، وهي صواريخ موجهة تلفزيونياً يصل مداها إلى نحو 30 كلم، ومزودة بمحرك صاروخي يوفر لها سرعة تحليق تصل إلى 600 كلم في الساعة، ونسخ جديدة من الصواريخ المضادة للدروع “طوفان” تحت اسم “طوفان ثري أم” و”طوفان7″، وهي نسخ تتميز بسرعة هجوم أكبر وبميزة هامة جدا هي نمط الهجوم السقفي.

الصواريخ لم تغب عن هذا المعرض، فظهرت مجموعة صواريخ فجر وفلق بنسخها المتعددة، إلى جانب صاروخ ذو الفقار الباليستي الذي يصل مداه الى 700 كلم، وصاروخ “خورمشهر” الباليستي الذي يصل مداه إلى 2000 كلم، ويعمل بالوقود السائل. فهو مزود بثلاثة رؤوس حربية تبلغ زنة كل منها 600 كلغ، ويمثل هذا الصاروخ أحد أهم الأسلحة التكتيكية لدى إيران، خاصة بعد الإعلان خلال المعرض عن وجود خطة لتزويد هذا الصاروخ برأس حربي موجه محلي الصنع يصل وزنه إلى 2000 كلغ، يتم التحكم به إلى حين وصوله إلى الهدف.

شاهد أيضاً

ظريف يتوجه إلى نيويورك الثلاثاء

أعلنت طهران أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، يتوجه إلى نيويورك يوم الثلاثاء المقبل. …