تويتر
تويتر
الرئيسية / الأبرز / هل ينجح “تويتر” في الحدّ من التضليل؟

هل ينجح “تويتر” في الحدّ من التضليل؟

أطلقت شركة “تويتر” سياسة جديدة في التعامل مع الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة، استنادًا إلى مقترحات تلقتها من الجمهور في استبيان عبر “هاشتاغ” خاص TwitterPolicyFeedback#، حيث تلقت أكثر من 6500 رد قبل أن تتوصل إلى النتائج. 

وتنص السياسة الجديدة على أنه لا يجوز للأشخاص مشاركة الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة والتي من المحتمل أن تسبب الضرر. بالإضافة إلى ذلك، قد يقوم “تويتر” بوضع إشعار بجانب التغريدات التي تحتوي على الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة لمساعدة الناس على فهم أصالة الوسائط وتوفير سياق إضافي.

وذلك يعني وضع إشعار بجانب التغريدة؛ تحذير المغردين قبل إعادة تغريدهم أو إعجابهم بالتغريدة، تقليل ظهور التغريدة على تويتر أو منع التوصية بها؛ وتوفير رابط لتفسيرات أو توضيحات إضافية، حسب توفرها. 

 

وسيستخدم “تويتر” المعايير التالية:

– هل الوسائط مُزيَّفة أو مُضلِّلة؟
– هل تم تغيير المحتوى بشكل كبير يغير من تكوينه أو تسلسله أو توقيته أو إطاره بشكل أساسي؟
– هل أي أضيفت للمحتوى (أو أزيلت منه) معلومات مرئية أو مسموعة (مثل مقاطع فيديو أو صوت إضافية) أو عدلت ترجمته؟
– هل يتم مشاركة الوسائط بطريقة خادعة؟

كما سينظر أيضًا فيما إذا كان السياق الذي تتم فيه مشاركة الوسائط قد يؤدي إلى الإرباك أو سوء الفهم، أو يشير إلى نية متعمدة لخداع الأشخاص حول طبيعة أو أصل المحتوى، من خلال ادعاء زائف بأنه يصور الواقع، على سبيل المثال.

وسيقيم “تويتر” السياق المرتبط بالوسائط:

– نص التغريدة المصاحبة للوسائط 
– البيانات الوصفية المرتبطة بالوسائط
– معلومات حول ملف الشخص الذي يشارك الوسائط
– مواقع الإنترنت في ملف الشخص الذي يشارك الوسائط، أو في التغريدات التي تشارك الوسائط
– هل من المحتمل أن يؤثر المحتوى على السلامة العامة أو يتسبب في أضرار جسيمة؟
– التغريدات التي تشارك الوسائط المُزيَّفة والمُضلِّلة تخضع للإزالة بموجب هذه السياسة إذا كان من المحتمل أن تتسبب في ضرر.

الأضرار المحددة التي ستُأخذ بعين الاعتبار تشمل:

– تهديدات للسلامة البدنية لشخص أو مجموعة
– خطر العنف الجماعي أو الاضطرابات المدنية الواسعة النطاق
– تهديدات لخصوصية أو قدرة شخص أو مجموعة على التعبير عن نفسها بحرية أو المشاركة في الأحداث المدنية، مثل: الملاحقة أو – الاهتمام غير المرغوب والمبالغ فيه، المحتوى المستهدِف الذي يسعى إلى إسكات شخص ما؛ قمع الناخبين أو تخويفهم.

المصدر: العهد

شاهد أيضاً

اليمن

العدوان على اليمن: 2000 يوم… من الجريمة

مع مرور 2000 يوم على اندلاع العدوان، لا تزال تبعات الجريمة المتواصلة المرتكبة بحق اليمنيين …