الرئيسية / الأبرز / السفارة الأميركية تضطر لإلغاء احتفال بقتلى المارينز في بيروت تحت ضغط الشارع

السفارة الأميركية تضطر لإلغاء احتفال بقتلى المارينز في بيروت تحت ضغط الشارع

نظم عدد من الصحافيين والناشطين وقفة احتجاجية على احتفال كان من المقرر إقامته في مكان استهداف قوات المارينز قرب مطار بيروت عام 1983، بحضور قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي كينيث فرانكلين ماكنزي والسفيرة الأميركية دوروثي شيا، ما اضطر السفارة الأميركية إلى إلغاء الاحتفال ونقل المسؤولين الأميركيين من المكان على متن طوافة عسكرية.

وأتت الدعوة إلى التجمع بعد أن ترددت معلومات عن تنظيم احتفال قرب مطار بيروت في مكان تفجير مقر قوات المارينز في بيروت عام 1983.
وندد المشاركون في الوقفة الحاشدة بزيارة القائد العسكري الأميركي إلى لبنان للمشاركة في هذه الاحتفالية.
وقد أطلق المشاركون شعارات مؤيّدة للمقاومة ومندّدة بالسياسة الأميركية في لبنان بالإضافة الى التنديد بالعدو الإسرائيلي.
واعتبر المشاركون أن هذه الوقفة الاحتجاجية تعيد تصويب الأمور بعد أن حاول البعض تصوير الجلاد على أنه ضحية، مؤكدين على وجود إجماع وطني لبناني على رفض التدخل الأميركي في شؤون البلاد.
ولفت المشاركون في الوقفة إلى أن اختيار مطار بيروت لإقامة الاحتفال المشبوه يعكس الرغبة الأميركية في إقفال لبنان عن محيطه، مبدين استعدادهم لمواصلة طريق كقاومة الضغوطات والسياسات الأميركية الجائرة بحق لبنان.

وعلى الأثر، اضطرت السفارة الأميركية إلى إلغاء الإحتفال المقرر قرب مطار بيروت في مكان تفجير مقر المارينز، وقالت مصادر إعلامية إن الإلغاء جاء بعد التحرّك الشعبي الرافض للتدخل الأميركي في لبنان قرب مكان الاحتفال.
يشار إلى أنه في 18 نيسان 1983، تم تفجير شاحنة بحمولة نصف طن من مادة الـ”تي أن تي” قرب واجهة السفارة الأميركية في بيروت لبنان، ما أدّى إلى سقوط عدد كبير من قوالت المارينز بين قتيل وجريح، وقد كان هذا الهجوم الأكبر على الإطلاق الذي تتعرض له القوات الأميركية.

شاهد أيضاً

القضاء ينتصر للاستعباد!

أصحاب مكاتب الاستقدام ينتفضون ضدّ عقد العمل الموحّد

بقرارٍ قضائي، كسرت نقابة أصحاب مكاتب استقدام العاملات/ العمال في الخدمة المنزلية قرار دخول عقد …