الرئيس اللبناني العماد ميشال عون
الرئيس اللبناني العماد ميشال عون
الرئيسية / الأبرز / عون: عازمون على المضيّ بالتحقيقات بشأن الانفجار وإنزال أشد العقوبات بالمسؤولين

عون: عازمون على المضيّ بالتحقيقات بشأن الانفجار وإنزال أشد العقوبات بالمسؤولين

قال الرئيس اللبناني العماد ميشال عون في مستهل الجلسة الحكومية الطارئة في القصر الجمهوري في بعبدا، بحضور قادة الأجهزة الأمنية اللبنانية، لبحث تداعيات انفجار مرفأ بيروت: “إننا مصممون على السير في التحقيقات، وكشف ملابسات ما حصل في أسرع وقت ممكن، ومحاسبة المسؤولين والمقصِّرين، وإنزال أشد العقوبات بهم، وسنعلن بشفافية نتائح التحقيقات التي ستجريها لجنة التحقيق”.

وأضاف عون: “أتوجه بالشكر إلى كل المسؤولين في الدول الشقيقة والصديقة الذين اتصلوا بنا وعبروا عن دعمهم للبنان ووقوفهم إلى جانب شعبه. وأناشدهم الإسراع بمساعدتنا لدعم مستشفياتنا وعائلاتنا المنكوبة، وترميم الدمار الذي حصل في الأبنية ومرفأ بيروت، وخصوصاً أن لبنان يعيش أزمة اقتصادية غير مسبوقة”.

 وقام الرئيس اللبناني اليوم بجولة تفقدية في موقع الانفجار في مرفأ بيروت. 

من جهته، قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب إن “ما جرى في لبنان ضربة كبيرة، وورشة العمل انطلقت على جميع المستويات”، مؤكداً أن نتائج التحقيق يجب أن تكون سريعة، بالتزامن مع تكثيف البحث عن المفقودين وإغاثة الجرحى وتأمين مساعدات للترميم”.

دياب دعا إلى وقف السجالات والتحلي بروح وطنية لمواجهة الكارثة، وأضاف: “اليوم هناك امتحان الانتماء إلى البلد وتقديم المصلحة الوطنية على كل ما عداها”.

في هذا السياق، سيزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان يوم غد. وقال مراسل الميادين إن الحكومة اللبنانية تبلغت بزيارة التضامن التي سيقوم بها الرئيس الفرنسي يوم غد إلى بيروت.

ولا تزال عمليات البحث عن جثث تحت الأنقاض مستمرة في بيروت جرّاء الانفجار الذي وقع في مرفأ المدينة أمس الثلاثاء. الصليب الأحمر اللبناني أعلن عن سقوط أكثر من 100 شهيد وما يفوق 2500 جريح توزعوا على مستشفيات بيروت والمناطق.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني، جورج كتاني، إن الحصيلة مرشحة إلى الارتفاع، في ظل وجود المزيد من المفقودين تحت الأنقاض.

كتاني لفت في حديث للميادين إلى استمرار عمليات الإنقاذ والتنسيق مع المستشفيات، مؤكداً أن الصليب الأحمر لا يزال في جهوزية كاملة للبحث عن المفقودين ولمّ شمل العائلات.

وقد وقع، يوم أمس، انفجار ضخم ناجم عن احتراق في مستودع لمواد نيترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، وسمع في كل العاصمة وضواحيها، وصولاً إلى الجنوب وبعض قرى البقاع، وأدى إلى تدمير المرفأ كلياً وعشرات المباني المحيطة، كما تضررت مبانٍ عدة في بيروت وضواحيها جرّاء شدة الانفجار.

المصدر: الميادين

شاهد أيضاً

من اعتصام أمام السفارة الإماراتية في بيروت، أمس، تنديداً بالتطبيع بين أبو ظبي والعدو الإسرائيلي

تأليف الحكومة: حلّ المالية يفتح عقداً أخرى

الإخراج باريسي والتنفيذ حريري. ولذلك، فإن موافقة الرئيس سعد الحريري على أن تكون وزارة المالية …