فيروس كورونا
فيروس كورونا
الرئيسية / الأحدث / “الوباء التوأم” في طريقه إلينا

“الوباء التوأم” في طريقه إلينا

مع اقتراب موسم الإنفلونزا، تأتي تحذيرات الخبراء حول خطورة فيروس كورونا خلال الموسم وذلك بسبب الرَّشح ونزلات البرد، فما خطورة أن تصاب بالفيروسين؟

يهتم الباحثون بحسب ما نشره موقع (إن بي آر) الأميركي بدراسة التأثيرات التي قد تخلفها الإصابة بالفيروسين، حيث تم تسجيل عشرات الحالات بالإصابة بكورونا والإنفلونزا معاً ما يمكن تسميته بـ”الوباء التوأم”، مع دخول موسم الانفلونزا في بلدانٍ عدة.

وبحسب أستاذ الطب في جامعة كاليفورنيا، مايكل ماثي، من الممكن أن يصيب الفيروسان المريض في الوقت نفسه أو بالتتابع، أي بإصابته بالإنفلونزا مثلاً وفي الشهر التالي بفيروس كورونا.

وأشار ماثي إلى أن كلا الفيروسين يمكن أن يسببا التهاباً خطيراً في الرئتين، من شأنه أن يشكل خطورة على الجهاز التنفسي ويجعل التنفس أمراً صعباً.

كيف تحمي نفسك من الإصابة بالفيروسين؟

يمكن اتباع بعض الإجراءات للحماية من الإصابة من الانفلونزا وكورونا في آنٍ معًا، إليك عدد من النصائح لاتباعها، وهي كالتالي:

1- الحصول على لقاح الإنفلونزا: حيث يقلل هذا اللقاح من فرص الإصابة بالإنفلونزا كما يقلل من احتمالية الإصابة بمرض شديد في حال العدوى.

2- مراعاة احتياطات السلامة: ففيروس “كورونا” ينتشر مثل فيروسات الإنفلونزا، من الرذاذ الذي يخرج من أنف أو فم المريض، أو من خلال لمس يدي الشخص المصاب أو وجهه، أو عن طريق لمس أشياء مثل مقابض الأبواب التي لمسها الأشخاص المصابون.

لذلك التوصية بارتداء القناع في الأماكن العامة وغسل اليدين بشكل متكرر والمحافظة على مسافة أمان.

3- الاهتمام بصيدلية الأدوية المنزلية: من خلال ملئها بالأدوية الضرورية الجيدة في حال مرضت واضطررت للبقاء في المنزل، ومن هذه الأدوية خافض حرارة، مسكن آلام، شراب السعال، ميزان حرارة، مضاد التهاب.

المصدر:العهد

شاهد أيضاً

التطبيع

هل تكون العلاقات الأمنية بين أبو ظبي وتل أبيب الهدف الأول للتطبيع؟

يستمر السعي الإماراتي الحثيث لتعزيز اتفاق التطبيع ليس فقط على الصعيد الدبلوماسي والاقتصادي والتجاري بل …